السر وراء تدني معدلات الجريمة باليابان

عند النظر إلى الدول المتقدمة بنظرة شاملة نجد تزايد حاد لمعدلات الجريمة ولحوادث القتل بالأسلحة النارية والمرتبطة بتزايد اقتناء هذه الأسلحة من قبل المواطنين، ولكن قد غابت هذه الظاهرة عن اليابان كدولة متقدمة حيث رُصِد تناقص في عدد مالكي الأسلحة النارية والمقتولين فيها عبر البلاد في السنوات الأخيرة على عكس نظيراتها من الدول المتقدمة الأخرى.

حيث قُدِّرَ معدل الوفيات المتعلقة بالأسلحة النارية في اليابان ب0.07 في حين أنه وصل إلى 10.2 في الولايات المتحدة الأمريكية. ويعود هذا الفرق الشاسع إلى صرامة القوانين اليابانية فيما يتعلق بامتلاك هذه الأسلحة حيث أن 0.1% فقط من إجمالي سكان اليابان يمتلكون أسلحة نارية وهذه النسبة مقتصرة على سلك الشرطة والدفاع المدني والعسكري إلى جانب نسبة ضئيلة من أفراد العصابات كالياكوزا وتواجه هذه النسبة المزيد من الانخفاض حالياً.علاوةً أن استعمال الأسلحة حتى من قبل المخولين بذلك محدد بقوانين شديدة الصرامة؛ وكمثال عن ذلك فإن الشرطي إذا قتل نفسه بسلاح خدمته المرخص يعتبر -حتى بعد موته- مسؤولاً عن جريمة قتل.

وعلى سبيل الدعابة يعتقد هواة الأسلحة من اليابانيين أن الذهاب برحلة سياحية إلى جزر هاواي لتجربة سلاح أو التدرب على الأسلحة أسهل بكثير من فعل ذلك في اليابان. حيث افتُتِحَتْ أندية أسلحة خاصة باليابانيين في هاواي لذلك الغرض!وتبقى اليابان -رغم احتوائها على عدد من العصابات المنظمة- مثالاً بين نظيراتها من الدول المتقدمة عن تدني نسب امتلاك وجرائم الأسلحة النارية ويعود السبب كما أسلفنا إلى قوانينها و ثقافتها الصارمة ولكن قد يصعب تطبيق هذه القوانين والأنظمة في أي بلد غير اليابان وذلك لأن القوانين تستمد من الثقافة الشخصية و الأخلاقية للشعوب وليست بشيء يسهل نسخه ولصقه من دولة لأخرى.

المصادر:

موقع Countryreports – Numbeo – Knoema – المجلس الاستشاري الأمريكي للأمن الخارجي OSAC

ردّ واحد على “السر وراء تدني معدلات الجريمة باليابان”

  1. مكارم الاخلاق التي بعث بها رسول الله ونبيه محمد بن عبد الله تجدها مطبقة في معظمها عند الشعب الياباني رغم أنهم غير مسلمين ، وفي القرآن الكريم أن من قتل نفساً بغير حق كأنه قتل الناس جميعاً وبهذا جاءت القوانين اليابانية واضحة وجلية فيما يتعلق بالقتل والانتحار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *