طائرات هوندا ومستقبلها في عالم الطيران

رفعت الطائرات الجديدة من إنتاج هوندا اسم الشركة عالياً في سماء عالم الطيران لتنافس بذلك كبرى شركات تصنيع الطائرات حول العالم. لقد تميزت هوندا بسياراتها الاقتصادية والمتميزة أيضاً بمحركات مبتكرة، فضلاً عن تنوع إنتاجها لدراجاتها النارية و القوارب والمحركات والمولدات. لذلك فإن هوندا حريصة للغاية لأن تكرر سيرة نجاحها وتميزها في عالم الطيران أيضاً.

اسم هوندا عريق في عالم صناعة السيارات، فسيارات هوندا أكورد حلت بالمركز الرابع من حيث عدد المبيعات في أسواق الولايات المتحدة  بالعام الماضي وفقاً للإحصاءات الواردة لدى موقع كلين تيكنيكا المختص بمصادر الطاقة الصديقة للبيئة، فقد حلت أكورد بالمركز الأول بعد تويوتا كامري، هوندا سيفيك، تويوتا كورولا. ناهيك عن السيارات الرياضية من إنتاج الشركة مثل سيارة هوندا S2000 وسيارة NSX الرياضية. للرفاهية عنوان لدى الشركة أيضاً، حيث تنتج سيارات فارهة في الولايات المتحدة من خلال الشركة التابعة لها ACURA.

NSX هوندا
NSX هوندا

وبناءً على ذلك، نجد بأن لدى هوندا خبرات طويلة في مجال صناعات السيارات الرياضية والفارهة وكذلك المحركات والمولدات، وقد وظفت هذه الخبرات بالدخول بقوة في عالم صناعة الطائرات. فحلم هوندا ليس وليد اللحظة، إنما هو نتيجة جهود واستثمارات ضخمة من حيث الكفاءات و رؤوس الأموال التي ضختها الشركة في سبيل إنجاح مشروعها في تصنيع أول طائرة خاصة، حيث قامت بتأسيس فرعها المختص بإنتاج الطائرات باسم Honda Aircraft Company منذ نحو 13 عاماً، ويقع مقر الشركة في كارولاينا الشمالية بالولايات المتحدة الأمريكية، والسيد ميتشيماسا فوجينو رئيساً للشركة ومديراً تنفيذياً لها.

طائرة هوندا الاختبارية
طائرة هوندا الاختبارية

وقد بدأ الحلم فعلياً منذ تصنيع أول طائرة اختبارية MH02 تجري من خلالها هوندا تجاربها في عام 1992. وقد كانت أول رحلة لها في شهر مارس عام 1993. وقد خاضت الطائرة اختبارات عدة وصلت فيها عدد ساعات الطيران إلى نحو 170 ساعة في الجو. تميزت الطائرة بتصميمها الفريد وذلك بتوضع محركيها النفاثين فوق جناحيها. وبعد إتمام سلسلة الاختبارات، تم إرسال الطائرة إلى اليابان. لتبدأ الشركة بعد ذلك بمرحلة تصنيع طائرتها الأولى بعد الاعتماد على التجارب والأبحاث التطويرية التي قامت بها من خلال طائرتها الاختبارية. وقد استفادت هوندا أيضاً من خبراتها في تجاربها السابقة التي كانت تجريها في أواخر ثمانينات القرن الماضي، وذلك اعتماداً على محركات طائرات لشركات أخرى. على الرغم من أن الشركة كانت تجري أبحاثها ودراساتها لإنتاج طائرات صغيرة لرجال الأعمال، إلا أنها تدرك تماماً بأن السوق يحتاج إلى طائرة متميزة تحطم الأرقام القياسية، لذلك أمضت هوندا وقتاً طويلاً في اختباراتها وتجاربها حتى أثمرت جهودها عن إنتاج وتسليم أول طائرة لها في أواخر عام 2015، وتحمل الطائرة اسم Honda HA-420 HondaJet.

دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا عبر صفحتنا على فيسبوك
دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا عبر صفحتنا على فيسبوك

وقد حققت هوندا نجاحاً كبيراً تشهده حتى هذه اللحظة، حيث حققت هوندا مبيعات مرتفعة مكنتها من الوصول للمركز الأول في عام 2017 وكذلك في العام الماضي 2018. حيث حافظت طائرة هوندا على المركز الأول من حيث الشعبية ضمن فئتها في العام الماضي. وقد شحنت هوندا 37 طائرة العام الماضي، وذلك أقل بست طائرات عن عام 2017 ولكن العدد كان كافيا لتبقى هوندا بالمركز الأول مجدداً. وتعرف الطائرة بتصميمها الفريد حيث تركب محركاتها على الأجنحة، وذلك يحسن من كفاءة استهلاك الوقود ويوفر مساحة أكبر داخل الطائرة مقارنةً بالطرازات المنافسة. وقد كانت مبيعات الطائرة قوية بشكل خاص في الولايات المتحدة حيث تم إطلاقها في ولاية كارولاينا الشمالية. وأصبح باستطاعة شركة هوندا الآن تزويد العملاء بهذه الطائرة في 67 دولة من بينها اليابان. ولمواكبة الطلب، تعتزم هوندا بناء مراكز صيانة أكثر في الولايات المتحدة وأماكن أخرى. هذه المبيعات الكبيرة لها سر من تقديم هوندا، وهي مواصفات الطائرات التي تنتجها والتي استفادت من خبراتها وتجاربها في التوصل لأفضل المواصفات وهي كما يلي:

غرفة الطاقم: مقعدين مخصصين للطيار ومساعده

عدد مقاعد الركاب: 6 مقاعد

الطول: 13 متر

العرض (يشمل أبعاد الجناحين): 12.1 متر

الارتفاع: 4.5 متر

وزن الطائرة (بدون حمولة): 3 أطنان و 267 كيلوغرام

أقصى حمولة لاستيعابها عند الإقلاع: 4 أطنان و 808 كيلوغرام

السرعة القصوى: 782 كم/سا

المدى الأقصى للتحليق: 2234 كيلومتر

المسافة التي تحتاجها الطائرة للإقلاع: 1200 متر

وتعمل الشركة على توفير مواصفات أفضل في الطرازات الجديدة من هذه الطائرة، المزيد في الفيديو:

ومع تزايد الطلب على السيارات الكهربائية والصديقة للبيئة، أصبح لشركة هوندا خبرات كبيرة في وسائل النقل بالبر والبحر والجو، وتستطيع هوندا مع هذه الخبرات أن تطور من وسائل النقل المستقبلية، ومنها على سبيل المثال لا الحصر، السيارات ذاتية القيادة والتي تعمل عدة شركات على تطويرها حالياً، والسيارات الطائرة وهي مفهوم مستقبلي مهم لوسائل النقل في المستقبل تستطيع هوندا من خلال خبراتها الطويلة في مجال الطيران الآن أن تنافس وبكل قوة للدخول في مجال تصنيع وسائل النقل المستقبلية بكافة أشكالها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *