خبر سار لعشاق المانغا والأنمي

خبر سار لعشاق المانغا والأنمي

أعلنت الشركة الشهيرة الناشرة لمجلات المانغا “شويشا” (Shueisha)، أنها قد بدأت بالنشر المجاني لعدة مجلات كرتونية من المانغا. حيث تتوفر هذه المجلات باللغة الإنجليزية، وهي خدمة متوفرة لكل أنحاء العالم.

متابعة قراءة “خبر سار لعشاق المانغا والأنمي”

فندق ياباني يسرح الروبوتات من وظائفها!

فندق ياباني يسرح الروبوتات من وظائفها!

اشتهر فندق “هينــنا” أو الفندق الغريب في العاصمة اليابانية طوكيو، بتوظيفه للروبوتات بالكامل بدلاً من البشر لأداء الوظائف المختلفة مثل استقبال النزلاء، وحمل حقائبهم، والإجابة عن أسئلتهم وغيرها منذ عام  2015، ولكن الفندق قام مؤخراً بتسريح نصف الروبوتات من الخدمة والبالغ عددهم الكلي 243 روبوت، كما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال.

متابعة قراءة “فندق ياباني يسرح الروبوتات من وظائفها!”

الرسومات في اليابان بين المانغا والهنتاي

الرسومات في اليابان بين المانغا والهنتاي

عُرف اليابانيون كغيرهم من الشعوب الآسيوية بالقدرة الجميلة في فن الرسم، ولا أدل على ذلك من التراث الغني لدول شرق آسيا والمتمثلة في المعابد التي تزخر بالزخارف والرسوم التي تخطف الأنفاس، ناهيك عن الرسومات للإنسان والحيوانات والنباتات التي يخال للمرء أنها ستخرج حيةً من مكانها لدقة رسمها وبراعة راسمها. ويبدو أن براعة الإنسان وحسه الفني يقفز محلقاً ومبتعداً عن حسه الإنساني الطبيعي عندما لا يرى سبيلاً نيراً يسترشد به، لتتحول تلك البراعة إلى سواد ملون بالرسوم، ويتحول معه ذلك الإبداع إلى سلاحٍ مُبتكرٍ للربح والترويج لقيم العنف والجنس، فما الذي حول تلك الرسوم التي تروي قصصاً من التاريخ إلى أفلام ومسلسلات كرتونية يابانية تحاكي الإنسان بالعنف والجنس؟

متابعة قراءة “الرسومات في اليابان بين المانغا والهنتاي”