نافذة على أولمبياد طوكيو 2020

نافذة على أولمبياد طوكيو 2020

تستعد العاصمة اليابانية طوكيو لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في عام 2020 بعد أن كانت قد استضافت دورة عام 1964 وهو الحدث الرياضي الأضخم على مستوى العالم حيث ستقام المسابقات من تاريخ 24 يوليو حتى التاسع من أغسطس. وقد فازت طوكيو بحق الاستضافة بعد منافسة من مدينة اسطنبول التركية والعاصمة الإسبانية مدريد، حيث حصلت مدينة طوكيو على 60 صوتاً في الجولة الثانية من عملية التصويت التي جرت خلال اجتماع اللجنة الأولمبية الدولية في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس عام 2013. متابعة قراءة “نافذة على أولمبياد طوكيو 2020”

مكانة جبل فوجي في اليابان

جبل فوجي

أكثر وأسهل صورة ممكن أن تجدها  لجبل فوجي هي تلك التي يكون بها في الخلفية بينما يطل على أشجار الساكورا. صورة كثيرة الاستخدام ومستهلكة، أليس كذلك؟ لكن الذي يبقي الصورة مستحقة لكثرة الاستخدام هو الجمال الذي لا يمكن إنكاره لهذا الجبل، مع قمته المخروطية، والمظللة بالثلوج، جبل فوجي ظل رمزاً مهماً للثقافة اليابانية، وهذه النظرة لا تزال مستمرة  لدى اليابانيين حتى اليوم.

موقع تاريخي

أدى جبل فوجي دوراً مهماً في تحفيز المخيلة لدى اليابانيين تاريخياً.  وقد كان منذ زمن طويل ولا يزال مصدر إلهام للناس في صناعة ما لا يحصى من الأعمال الفنية وكتابة الأغاني والشعر، تحديداً بعد أن غدت مدينة (إيدو) – الاسم السابق لطوكيو – عاصمة لليابان في القرن السادس عشر. يمكن  للناس الوقوف لتأمل الجبل في المدينة في يوم سماؤه صافية. لكي يروه عن كثب وهم يسافرون من أو إلى الشمال.

لطالما حلم الناس بالوصول إلى جبل فوجي في عصر (إيدو)، لكن ذلك كان عسيراً على أكثر الناس في ذلك الوقت نظراً لبعده. وبدون سيارات وقطارات فائقة السرعة تساعد لتحقيق أحلامهم، قرروا بناء معابد مكرسة لجبل فوجي، حيث تعبد التلال وتعامل على أنها وسيطة لجبل فوجي، والناس يصعدون هذه التلال الأصغر منه لمحاكاة تجربة تسلق جبل فوجي نفسه.

ولا يزال جبل فوجي يجلب مشاعر الامتنان والتقدير من اليابانيين حتى اليوم. في أيام العمل ذات الجو الجميل، وعندما تكون السماء صافية بما يكفي للنظر إلى الجبل، كثيراً ما يدردش العمال حول جمال الجبل (إضافةً إلى الحالة اليائسة نسبياً التي هم فيها، كونهم عالقين في مكاتبهم في أيام عجيبة كهذه). كما تحتشد الناس أيضاً في المناطق القريبة من جبل فوجي مثل محافظة (شيزوؤكا) حيث تُقضى إجازات مخصصة للينابيع الحارة، وللتنعم بمناظر جبل فوجي الخلابة.

جبل فوجي الألماسي
جبل فوجي الألماسي، via Steve Benham
جبل فوجي الألماسي، via Steve Benham

يزور البعض أبراج مراقبة لرؤية المنطقة كاملة من الأعلى، والبعض الآخر يتطلع لرؤية (جبل فوجي الألماسي)، هذا ما يدعى جبل فوجي عندما  تكون الشمس في حالة غروب أو شروق فوق قمة الجبل تماماً. وهي ظاهرة نادرة تحدث بضع مراتٍ في السنة، مُشكِّلةً الوهج الألماسي الرهيب في قمته. لا يلام المرء إن تخيل بأنه يشهد نجمة وهي في بداية مراحل تكوينها. (بغض النظر عن الصحة العلمية لهذا التصور)

حيث يمكن الوصول إلى نقطة بدء الصعود الأكثر شعبية “المحطة الخامسة” من خلال ركوب حافلة من محطة (كاواغوتشي كو).

مستقبل السيارات الهيدروجينية في اليابان

مستقبل السيارات الهيدروجينية في اليابان
صرّح ثلاثة من أكبر مصنعي السيارات في اليابان خلال شهر مارس الماضي عن مبادرة هدفها دفع عجلة الصناعة المحلية لمنافسة نظرتيها الألمانية والصينية. حيث سيقوم الثلاثة بتوحيد جهودهم لزيادة عدد محطات إعادة تعبئة الهيدروجين بشكل هائل في اليابان كجزء من مخطط لجعل الهيدروجين وقود المستقبل. وقد اجتمعت شركة تويوتا للسيارات مع شركة نيسان وبالإضافة لشركة هوندا في مشروع مشترك مع بضعة من شركات الوقود والطاقة العالمية للعمل على بناء 80 محطة هيدروجينية جديدة خلال الأربع سنوات القادمة، كتتمة لمئة وواحد محطة إعادة تعبئة قيد الإنشاء.
تعبئة سيارة تويوتا ميراي بالهيدروجين .. وما يخرج من العادم الماء فقط!
تعبئة سيارة تويوتا ميراي بالهيدروجين .. وما يخرج من العادم الماء فقط!
آمال كبيرة
ومن المخطط أن يصبح المشروع من أهم المشاريع الرائدة في العالم، حيث سيقود حملة لوضع أنظمة بيئية صارمة. وستقوم هذه الأنظمة بدفع عجلة التطور لإنتاج جيل جديد من المركبات الصديقة للبيئة. ولقد قامت هذه الأنظمة البيئية الصارمة في اليابان بالتركيز على خلايا الوقود التي تجمع الهيدروجين مع الأكسجين لإنتاج تفاعل كهروكيميائي يقوم بتزويد المركبات والمنازل بالطاقة. وقال المتحدث باسم تويوتا “جون إيف جول” خلال لقائه مع المجلة التابعة لغرفة التجارة الأمريكية في اليابان: “إن الهيدروجين بالذات يعد مصدراً بديلاً واعداً للوقود، كونه يمكن إنتاجه باستخدام عدة خيارات من العناصر الأولية، ويمكن أيضاً إنتاجه من الماء باستخدام الطاقة الحرارية وطاقة الرياح.” وأضاف قائلاً: “إن كثافة طاقة الهيدروجين المضغوط أعلى من نظيرتها لدى البطاريات، ويعد تخزينه ونقله أسهل، ويمكن استخدامه كوقود للسيارات ولتزويد المنازل بالطاقة أيضاً. ويمكن استخدام الهيدروجين في نطاق واسع من التطبيقات، منها المولدات الكهربائية عالية الجودة”.
مشروع الطاقة الهيدروجينية ليس محصوراً بالسيارات وحسب!
مشروع الطاقة الهيدروجينية ليس محصوراً بالسيارات وحسب!
وأضاف: “إن السيارات العاملة بخلايا الوقود تساهم بتنويع مصادر الوقود، ولا تقوم أثناء عملها بنفث غاز ثاني أكسيد الكربون أو أية مواد ضارة للبيئة تذكر، بالإضافة إلى أنها تقدم نفس الراحة والسهولة التي تقدمها السيارات التي تعمل بالوقود مع وقت للشحن لا يتجاوز الثلاث دقائق.” وكانت تويوتا تقوم بتطوير سيارات خلايا الوقود منذ عام 1992، وفي عام 2002 بدأت بتأجير سياراتها ذات الدفع الرباعي التي تعمل على خلايا الوقود، وانتشرت بشكل حصري في اليابان والولايات المتحدة. وقال “جون” بأنه قد تطلب الكثير من الوقت لتطوير سيارات تعمل على خلايا الوقود وذات كفاءة وسعر مناسبين للسوق، وعلى الرغم من ذلك فإن عملية إعادة الشحن ما هي إلا عقبة أخرى، مع الأخذ بعين الاعتبار بأنه يمكن للسيارة قطع مسافة (595 كم) دون الحاجة للتزود بالوقود.  بشكل عام، تعد اليابان في مقدمة الدول التي تعمل على ترويج تقنيات الطاقة الهيدروجينية، وذلك لسببين؛ أحدهما هو الرغبة في تقليل الانبعاثات الضارة للبيئة والسبب الآخر هو تحقيق أمن الطاقة.
صورة توضيحية لخزان الهيدروجين في قلب السيارات الحديثة
صورة توضيحية لخزان الهيدروجين في قلب السيارات الحديثة
“نحن في تويوتا نأخذ التحديات البيئية – كالاحتباس الحراري وتلوث الهواء ومحدودية مصادر الطاقة الطبيعية – على محمل الجد. ولذلك نحن نؤمن بأنه لا يمكن الاستغناء عن فكرة التوجه نحو السيارات الكهربائية.” – “جون”.
وأردف قائلاً: “تجدر الإشارة إلى أن السيارات التي تعمل على خلايا الوقود تعد سيارات كهربائية أيضاً، و لدى تويوتا خبرة كبيرة بهذا المجال. والفضل في ذلك يعود لتطويرها وبيعها للسيارات الهجينة لفترة طويلة.” على الرغم من أن حصة السوق من السيارات الهيدروجينية ستبقى منخفضة نسبياً لبعض الوقت، إلا أن منظمة المناخ الأوروبية تنبأت بارتفاع كبير في أسهمها في منتصف القرن الحالي. ويتنبأ تقرير المنظمة الصادر في شباط (فبراير) 2018 بعنوان “تزويد مستقبل أوروبا بالطاقة” بزيادة أسهم السيارات الهيدروجينية بنسبة 10% بحلول 2035، و19% بحلول عام 2040 و26% لعام 2050.
الطريق أمام هذا المشروع لايزال طويلاً
وقال “جورج هانسن” – مدير مشروع سيارات خلايا الوقود التابع لشركة جنرال موتورز في اليابان بأن شركته بدأت بالعمل على أول سيارة تعمل بشكل كامل بخلايا الوقود قبل 50 سنة. وأضاف “كانت السيارة عملية جداً وشكلها أقرب للسفينة الفضائية من السيارة، وكون التقدم الحقيقي لهذه التقنية قد بدأ في أواخر التسعينات من العام الماضي فقد أحرزنا تقدماً ملحوظاً في تطوير السيارات خلال تلك الفترة، وفي عام 2000، أصبحت الشركة متخصصة في تصنيع خلايا الوقود، ولكن التقدم الحقيقي بدأ مؤخراً – عام 2015 تقريباً – حينها بدأنا بإنتاج سيارات خلايا الوقود بأعداد كبيرة نسبياً.” وأردف قائلاً: “وكحال جميع تقنيات السيارات؛ ستقل تكلفة إنتاجها وتزيد جودتها مع الوقت ليصبح الأمر البديهي هو اقتناء سيارة تعمل بخلايا الوقود”. وقد دمجت شركة جنرال موتورز الأمريكية – والتي يقع مقرها الرئيسي في ولاية ميشيغان – مشروعها المتعلق بخلايا الوقود مع مشروع مماثل له في شركة هوندا – الواقعة في مدينة توتشيغي – وبدأت الشركتين مشروع مشترك لتصنيع نظام خلايا الوقود ومن المتوقع أن يبدأ عام 2020. وقال هانسن: “تعد حكومتي اليابان والولايات المتحدة الأمريكية من الداعمتين بقوة لأي عمل يهدف لتقدم تقني في هذا المجال، على الرغم من أن سبل الدعم قد تختلف من بلد لآخر. في اليابان مثلاُ يميل التوجه لأن يكون نابعاً من المركز، حيث تقوم وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة بتوجيه كافة الصناعات نحو الطاقة الهيدروجينية – شاملة بذلك السيارات والأجهزة ومعدات المنازل – بالإضافة لشركات الطاقة التي عملت على تطوير خطة شاملة لخلايا الوقود الهيدروجينية.” وأردف قائلاً: “وعلى الجانب الآخر يعد الدعم في الولايات المتحدة الأمريكية أكثر تنوعاً، حيث كان هنالك دعم من قبل الحكومة الفدرالية بالإضافة إلى وزارة الطاقة لسنوات عدة، ويتم توزيع الدعم بحسب الجهة التي تقوم بالضغط أكثر، ومثال ذلك في ولاية كاليفورنيا التي قامت ببناء محطات لتوليد الهيدروجين.”
إحدى السيارات العاملة بالهيدروجين من هوندا
إحدى السيارات العاملة بالهيدروجين من هوندا
تردد و مخاوف
وعلى الرغم من ذلك لا يوجد إجماع بالرأي للآن على أن هذا هو الوقت المناسب لبدء ثورة سيارات الهيدروجين أو على أن سيارات الهيدروجين هي مستقبل السيارات. “هنالك ثلاثة تحديات رئيسية لسيارة خلايا الوقود” قال د. “علي إزادي” رئيس وحدة الذكاء المتنقل التابع لشركة بلومبيرغ لاقتصاد الطاقة المتجددة. وأضاف: “إن سيارات خلايا الوقود غالية جداً، فعلى سبيل المثال إن سعر التجزئة لسيارة تويوتا ميراي بدون أية إضافات هو 62،680 دولار أمريكي، جاعلاً بذلك ثمنها أكثر بثلاثة أضعاف من نظرائها من السيارات العادية الأخرى.” “بينما يجادل مؤيدو المشروع بأن تكلفة السيارة ستنخفض عندما يتم إنتاجها بالجملة، ولكن على غرار السيارات الكهربائية التي تعتمد بشكل رئيسي على بطاريات الليثيوم، فإنه لا يوجد نظام ذو كفاءة عالية لإنتاج خلايا الوقود بالجملة داعماً بذلك زيادة الطلب على تلك الخلايا وبالتالي نمو الإنتاج.” وثانياً، إن تكلفة إنشاء البنية التحتية لمحطات إعادة تعبئة الهيدروجين تعد باهظة الثمن، حيث أن تكلفة بناء محطة واحدة تصل لما يقارب 400 مليون ين، أي أكثر بمئة مليون ين من تكلفة بناء محطة تعبئة وقود عادية. ويعد وقود الهيدروجين أغلى من البنزين والكهرباء من حيث ثمن الوقود المستهلك لكل ميل، بحسب “إزادي”. في النهاية، تعد كفاءة الطاقة لسيارات خلية الطاقة أقل بالمقارنة مع نظيرتها في السيارات الكهربائية، لأن فقدان الطاقة في خلايا الوقود يحدث بوتيرة أسرع من البطاريات العادية. ومن الجدير بالذكر بأن عملية تكوين بخار الميثان لإنتاج الهيدروجين ملوثة للبيئة بحد ذاتها!
عهد جديد في صناعة السيارات

في بداية عام 2018، كان هنالك ما يقارب 3400 سيارة تعمل بخلايا الوقود في الولايات المتحدة و2300 سيارة قيد الاستعمال في اليابان. ويعتقد “إزادي” بأن السيارات الحديثة في اليابان ستنتشر خلال السنوات القليلة الآتية متجاوزة عدد نظيراتها في الولايات المتحدة الأمريكية، فالحكومة اليابانية تتعاون مع تويوتا ومطورين آخرين للعمل معاً نحو هدف واحد، ألا وهو انتهاز فرصة استضافة الألعاب الأولمبية والبارالمبية في طوكيو عام 2020 لترويج تكنولوجيا وقود الهيدروجين وخلايا الوقود. وتابع قائلاُ: “في أفضل الظروف نحن نتوقع توفير 25000 سيارة خلايا الوقود على الطرقات بنهاية عام 2020. ويوجد حالياً أكثر من 160000 سيارة كهربائية – سيارات هجينة تستخدم بطاريات قابلة للشحن – في شوارع اليابان.” وقال “هانسن” بأن هنالك متسع للنجاح في هذا القطاع لكلا النظامين؛ السيارات الكهربائية وسيارات خلايا الوقود. وأضاف قائلاً: “لقد درات نقاشات عدة حول هذا الموضوع، وعلى ما يبدو بأن كلا النظامين يمتلكان ميزات واضحة. حيث تعد البطاريات ملائمة أكثر للسيارات الصغيرة ومناسبة للرحلات القصيرة في المدن على سبيل المثال، كما أنها مصممة لحمل الأوزان الخفيفة. وتعد خلايا الوقود مناسبة أكثر للأوزان الثقيلة، والرحلات الطويلة. ولذلك يمكن لكلا التقنيتين الازدهار جنباً إلى جنب حيث أن هنالك حاجة ماسة لكليهما.”
و وافق “جون” رأي “هانسن” قائلاً بأن تويوتا تعتزم تحويل الدراسات لمنتج وتسويقه على المدي الطويل، آخذةً بعين الاعتبار عدة عوامل منها تطوير البنية التحتية لمحطات إعادة تعبئة الهيدروجين، والسياسات المحلية للطاقة، وانخفاض نسب اقتناء السيارات، والأنظمة البيئية بالإضافة إلى احتياجات المستهلك. وأضاف “جون”: “لقد ذكرنا سابقاً بأننا سنزيد من حجم إنتاجنا من سيارات خلايا الوقود الهيدروجينية (ميراي) من 3000 سيارة سنوياً بحلول عام 2020 إلى 30000 سيارة سنوياً بعد عام 2020. ومن الجدير بالذكر بأن عملية إنتاج واستخدام غاز الهيدروجين منتشرة بكثرة في مجال الصناعة، على سبيل المثال، يستخدم الهيدروجين بكثرة في إنتاج الأمونيا. كما يتم إنتاج الهيدروجين خلال عملية استخلاص البنزين من النفط في مصانع البترول.” تابع قائلاً: “إن محطات الهيدروجين بحد ذاتها لن تكون مربحة على المدى القصير، ولكننا بحاجة لنظرة مستقبلية لنرى بأنها ستُستخدم بكثرة على المدى الطويل لتعبئة وقود للسيارات. لقد تطلب الأمر ثلاث أجيال من سيارات البريوس لتصبح شائعة بين الناس، ونحن نعتقد بأن استخدام الهيدروجين سينمو تدريجياً.”

فوز تويوتا التاريخي بسباق لو مان للسيارات

فوز تويوتا التاريخي بسباق لو مان للسيارات
فازت شركة تويوتا المصنعة للسيارات اليابانية بالمركز الأول في سباق “لو مان” الفرنسي الشهير وذلك للمرة الأولى بعد عدة محاولات سابقة في السنوات الماضية لم يحالفها فيها الحظ. وتحقق هذا الإنجاز التاريخي عن طريق السائق الياباني “كازوكي ناكاجيما” وزميلاه بعد إكمالهم 388 دورة كاملة خلال 24 ساعة وهي مدة السباق. كما أحرزت تويوتا المركز الثاني في السباق عن طريق السائق “كاموي كابوياشي” لتصبح الشركة ثاني شركة يابانية تفوز بالسباق العريق بعد شركة مازدا في عام 1991.

لمحة تاريخية عن سباق لو مان
هو أحد أعرق سباقات السيارات في العالم ويقام سنوياً في فرنسا حيث ظهرت النسخة الأولى منه في عام 1923 والهدف من السباق الذي يمتد لـ24 ساعة متواصلة هو قياس مدى قدرة شركات صناعة السيارات المشاركة على تقديم سيارات متينة وقادرة على إنهاء السباق دون أعطال فنية وبأسرع وقت ممكن وهي أشبه بسباقات القدرة والتحمل. أكثر شركة فازت في سباق “لو مان” هي شركة بورشه حيث حققت المركز الأول في 19 نسخة، والسائق الأكثر تتويجاً بالمركز الأول هو الدنماركي توم كرستنسن (9 مرات). ويبلغ عدد الكيلومترات التي تقطعها السيارة حوالي 5000 كم ويُسمح لثلاثة سائقين بالتناوب على قيادة نفس السيارة وبمدة قيادة لا تتعدى الساعتين بشكل متواصل حيث يتم تسليم السائق الزميل خلال فترة توقف محدودة جداً.

يقام السباق في شهر يونيو/حزيران ويبدأ مع منتصف النهار وينتهي في اليوم التالي وبنفس توقيت الانطلاق. على الرغم من غياب شركة “بورشه” و “أودي” عن سباق هذا العام إلا أن فوز “تويوتا” في السباق لا يمكن تجاهله أو التقليل منه وذلك لعدة اعتبارات أهمها مثابرة عملاق الصناعة اليابانية على المشاركة في السباق وتحقيق أرقام جيدة للغاية ومنافستها الشديدة حتى الرمق الأخير وسباق هذا العام جاء تتويجاً لجهود هذه الشركة و مواظبتها على تقديم كل ما هو جديد في عالم صناعة السيارات وهو بكل الأحوال فوز بسباق يُعتبر الأرقى في عالم سباق السيارات.
مشهد فوز تويوتا التاريخي في سباق لو مان هذا العام:

 

الكاريوكي في اليابان

الكاريوكي في اليابان
يعد الكاريوكي نوعٌ من أنواع الغناء، يغني فيه الهواة أغنيةً مع موسيقى مسجّلة باستعمال مُكبرِالصّوت وعرض كلماتِ الأغنية على شاشةٍ أمام المغني. يرتادُ الشبابُ في الآونة الأخيرة “غرف الكاريوكي” لقضاء وقت ٍممتع، حيث يُغنون ويرقصون ويستطيعون تناول المأكولات والمشروبات أيضاً. تُكتَبُ كلمة “الكاريوكي ” بأحرف الكاتاكانا مما جعل لها دلالةً على أنها من أصولٍ أجنبية، إلا أنّه أحد وسائل الترفيه التي نشأتْ في اليابان وكان له أثر كبير في تاريخها.
نشأ الكاريوكي من تسجيلات حفلات الأوركسترا، وكان في ذلك الوقت مصطلحاً يُستعمل في البثّ الإذاعي، حيث استُعمِلَت مواد التسجيل كَبديلٍ عن الأداء الحي، وكان في ذلك تقليلاً للتكاليف. وعلى ما يبدو أن تسجيلات الحفلات كانت بداية الكاريوكي المعروف الآن. لا تزال حتى الآن كلمة الكاريوكي تطلق على الأداء الحي للأغاني، ويعدّ ما ذُكِرَ سابقاً هو تاريخ الكاريوكي القديم أو نشأته الأولى، أما فيما يلي التاريخ الحديث له وكيف تطوّر إلى أن صار كما هو معروف الآن.
تاريخ الكاريوكي الحديث
قبل عام 1970،بِيعت أجهزة في اليابان تسمى “جوك بوكس” وهو صندوقٌ موسيقي صغير ذو ثمانية مسارات مع مداخل لمكبر الصوت “جوك بوكس” وهو جهاز فيه مقاطعَ موسيقيَّة مسجّلة ويعمل بوضع عملات نقدية فيه والضغط على زر التشغيل.
جوك بوكس
جوك بوكس
بالتزامن مع ذلك، ظهرتْ الأشرطة التي تم تسجيل الموسيقى عليها، وبعد مدة قصيرة ظهرت المتاجر التي تَبِيعها وتَستعملها. وفي عالم 1971 اخترعَ صاحب فرقة موسيقية يُدعى “دايسكيإينو” صندوق موسيقى يسمى “إيت جوك “8Juke”، تتيح أزرار هذه الآلة من ضَبطِ الإيقاعِ والتلاعب فيه، كما أنَّها موصولةٌ بمكبر صوت يَسمح بالغناء مع الموسيقى. وقد انتشرْت هذه الآلة في المحلّات التي يغني الزبائن فيها، وحازت على إعجاب كبير لمستخدميها.
وبعدها أصبحت تُوضع في محلّات لبيعِ المشروبات والوجبات الخفيفة، وكان الزبائن يستعملونها مقابل وضع مئة ين ويغنون لمدة خمس دقائق.
الكاريوكي بين الماضي والحاضر

في الخمسينات والستينات من القرن العشرين، كان هناك ما يُسمّى بـ “مقهى صوتُ الغناء” حيث يغني الزبائن مع عزفِ الفرقة الموسيقية العاملة في المقهى. وبعد ذلك انتشر الكاريوكي في محلات الوجبات الخفيفة والفنادق كنوع من الترفيه عن الزبائن. وفي منتصف الثمانينات انتشر على نطاق أوسع بعد أن ظَهر صندوقُ الكاريوكي الذي وُضِعَ في أماكن كثيرة، ومع مرور الزمن صار له أمكنة محددة يقصدها الناس للاستمتاع بالغناء. وبفضل شهرتهِ أُضيفت له خاصيّة تَسجيل الأغنية التي تُغنّى على قرص مضغوط ، وبعدها صار بإمكان الناس غناء الكاريوكي في منازلهم.

مقاهي طوكيو تجذب الزائرين بحيواناتها الأليفة

مقاهي طوكيو تجذب الزائرين بحيواناتها الأليفة
تَشغلُ مقاهي الحيواناتِ الأليفة حيّزاً واسعاً من طوكيو، حيثُ اكتسبت شعبيّتها بين كثيرٍ من فئاتِ المُجتمع, وتتصدّرُ قائمةُ زائريها أولئكَ الذين يسكُنون في أماكنَ حَضريّة ذاتِ شُقق صغيرةِ المساحة، وتمنعُهم القوانينُ الصّارمة من تربية الحيوانات الأليفة في منازلهم.
سمحت هذه المقاهي لزوارها اللّعب مع حيواناتها الأليفة والتمتّع معها مقابلَ ثمنِ كوبٍ من الشّاي أو القهوة.
وقد حازت مقاهي القِطط على المركز الأول بين مقاهي الحيوانات من حيث عدد الزائرين، مع الإشارة إلى أنّ أوّل مقهى من هذا النوع قد افتُتِحَ في أوساكا عام 2004، وعلى مرّ السّنين انتشرت هذه المقاهي وتنوّعت الحيوانات فيها. حيثُ افتُتِحَتْ مقاهٍ للأرانب والطيور والماعز. و لطيور البطريق أيضاً! وسنذكر فيما يأتي مجموعةً منها:
أوّلاً: مقاهي الأرانب:
إحدى مقاهي القطط في طوكيو (كيودو)
إحدى مقاهي القطط في طوكيو (كيودو)
1: مقهى الأرنب “أوهي ساما”
يقع في شيموكيتازاوا ، وهي واحدةٌ من أكثر المناطق التي يرتادها الشّباب في طوكيو.
يسمح لعشاق الأرانب اللعب معها لمدة نصف ساعة مقابل ألف ينّ فقط! وهي استراحة جميلة أثناء القيام بالتسوّق في متاجر هذه المنطقة.
2- مقهى ” السيد أرنب”:
يقعُ في روبونغي، وفيه يُسمحُ للزبائن بلمس الأرانب، وكذلك اصطحابها في نزهة إلى الحديقة القريبة أيضاً.
يُتاح في هذا المقهى بيعُ الأرانبِ الصغيرة، وأطعمةُ الحيواناتِ الأليفة، وأحيانًا تتوفّر القنافذ حسب مواسمها من كلّ سنة.
ثانياً: مقاهي الطيور:

1: مقهى فالكونر:
يسمح برؤيةِ الصّقور لا لمسهِا، حيثُ يُسمح للناس بمراقبةِ المالك وهو يُدّرب الصّقور بينما يجلسون ويستمتعون باحتساء كوبٍ من الشاي.
اشتهُرَ هذا المكان -الواقع في مدينة ميتاكا- لمُحبّي الطّيور، حيثُ يمكنُهم اصطحابُ طيورِهم الخاصّة إليه، كما يمكن أيضاً الاستعلام عن تربية الطيور من المدربين العاملين في المقهى.
2: مقهى”حيث تجد الطيور”/”مقهى”الطيورهنا” (توري نو إيرو) افتُتِحَ في أواخر عام 2012 في شرق طوكيو، ويضمّ قرابةَ عشرينَ نوعٍ من الطّيور, ولكنّ معظمها من فصيلة البوم!

يمكن للزّوار استعمال قُفّازاتٍ خاصة عند مداعبتها، كما يُسمحُ لهم بوضع البوم على أذرعهم بمساعدة الموظّفين المسؤولين. ويَشتهر المقهى بلمساته الفريدة، حيث يهتم بتفاصيل الرسوم واللوحات المعروضة فيه والمتعلّقة بكلّ نوع من الطيور التي يتميّز بها.
3: مقهى فوكوروكوجي:
مقهى فوكوروكوجي هو مكان مبهجٌ وجميلٌ بفضلِ مجموعةِ طيورِ الببغاءِ التي يمكن رؤيتُها فيه، بالإضافة إلى مجموعة أُخرى من الطيور الاستوائيّة. ويمكن للزّوّار لمسُ وإطعامُ الطّيور، كما يُمكنُهم أخذُ تقويمٍ مميّز، مرسوم فيه صور للببغاوات كذكرى لزيارتهم المقهى.
 ثالثاً: مقاهي الأسماك الذهبية/ أسماك الزينة

1: مقهى كينغيو!
مقهى كينغيو الواقع في يويوغي هو مكانٌ جيدٌ لتناولِ بعضِ الفطائرِ اللذيذةِ وقراءةِ الكُتب، كما يمكنُ للزائر التمتّع برؤية مجموعةٍ من الأسماك الذهبيةِ المميّزة.
ويشتهرُ هذا المكان أيضًا أنّه كان موقعاً لتصويرِ فِلمٍ يابانيٍّ شهير في عام 2013 واسمه “سايكونوريكون”.
2: مقهى كينغيوزاكا:
صحيحٌ أن مقاهي الحيوانات الأليفة تأسست في العصر الحديث، إلا أنّ كينغيوزاكا ليس كذلك.
هذا المقهى بالأصل هو متجر قديم بُني قبل 350 عام -في فترة إيدو-،وكان معروفاً باسم كينغيو ساكا، وقد أسهمَ في تنمية ثقافة تربية الأسماك الذهبية اليابانية.
ويمكن احتساء الشاي بالمقهى، وشراء الأسماك الذهبية المعروضة.
رابعاً: مقاهي الزواحف:

1: مقهى يوكوهاما سبتروبيكال
يتميّز هذا المقهى بتوفّر عددٍ هائلٍ من الزواحف من مُختلف الأحجام والأنواع حيثُ يُختفظ بها في خزانات وأقفاص، تتنوّع الزواحف بين السّحالي التي يبلغ طولها المتر، إلى السلاحف البرية الضخمة.
ويمكن للزوّار اصطياد السلاحف البرية والاقتراب منها، ولكن ينبغي غسل أيديهم جيداً قبل احتساء الشاي.
خامساً: مقاهي الماعز.
1: مقهى ساكوراغاوكا:
يعود بناؤه إلى قصّة خياليّة نمطيّة، تتحدث عن اثنين من الماعز، ونجما هذه القصة الخيالية هما “ساكورا وشوكليت” اللذان يعيشان في منزلٍ خشبيٍّ صغير بجوار مَدخل المقهى.
يُمكنُ للزوار ملاعبةُ الماعزِ وإطعامُه، بالإضافة إلى ذلك يمكنُهم الذهابُ معه في نزهة، كما يمكن استئجار المقهى لإقامة الحفلات مثلاً.
سادساً: مقاهي البطاريق.
1:مقهى “بار البطاريق” في اكيبوكورو:
تعتبرُ زيارتُه إحدى أهمّ الأماكن للاسترخاء في هذه المدينة، حيثُ يمكنُ للزائرِ الاستمتاعُ بتناولِ وجبةٍ مع بعض المشروبات أثناء مشاهدة زوج البطريق الصاخب.
وهناك جلسة خاصة لالتقاطِ الصّور مع طيورِ البطريق، لقاء دفع مبلغ إضافي من المال لمن يرغب بذلك.